معترف به منذ بدايته

artículo abc 2009

ABC “Aguas Premium”. 12/06/2009.

 .”الطبعة الأولى، “مياه العالم. الاختيار الكبير للمياه

.(2009) المؤلف: خبير التذوّق فاوستو مونيوز سوريا

.التذوق. يوجد الفارق في الطعم

عادة ما نسمع بأن الماء لا لون له ولا رائحة له ولا طعم له، غير أن الرائحة والطعم والمظهر هو ما نقوم بتحليله

عندما نتذوق الماء. يحتوي الماء الذي نشربه على تركيزات مختلفة من المعادن الذائبة ومواد أخرى تُضفي على

الماء خصائص حسّية مختلفة. وعكس ما يعتقده الناس، فإن كل ماء يتوفر على درجاته اللونية ويُحدث انطباعات

.جد مختلفة

يتميز ماء ليبانثا بنسبة تمعدن منخفضة وعدم وجود نيترات ولا فلور، كما أنه يحتوي على نسبة جد منخفضة من

الصوديوم لا تتعدى 1,0 مغ/لتر، ونسبة 1,4 مغ/لتر من المغنيسيوم، بالإضافة إلى محتوى منخفض من البيكاربونات

.والكالسيوم والسيليكا، وهو ما يُضفي عليه خصائص حسيّة تتسم بجودتها العالية

ماء “فوينتيس دي ليبانثا” شفاف ولامع مع بعض التوهجات الزرقاء الخفيفة، وخالٍ من عيوب الرائحة، كما أنه

خفيف ومنعش ويتوفر على مذاق بعدي معدني خفيف ولكنه ملحوظ، بالإضافة إلى انطباع خفيف بالنقاء والسلاسة

والانتعاش. يضفي محتوى الكالسيوم نوعا من التماسك على القوام، بينما تمنح البيكاربونات نوعا من الكثافة، في

حين تتيح السيليكا بالرغم من وجودها بتركيز منخفض التعرف على طعم معدني خفيف بعد ابتلاع المنتج. ويتميز

.المذاق بعذوبته الشديدة حتى في حرارة الغرفة

علاوة على أن ماء ليبانثا يزيل العطش ويدرّ البول، فهو يتميز بخفته وسلاسته وانتعاشه وطعم معدني خفيف يخلو

من أي انطباع سلبي أو غير مقبول. إنه ماء متوازن ومفيد بشكل ملموس يبيّن سبب تفضيله من قِبل المتخصصين

.والمستهلكين

من بين العديد من أنواع المياه، فازت مياهنا بالعديد من الجوائز العالمية، من بينها الجائزة الأولى في المعرض

 .2011 والجائزة الثانية في الإصدار الثاني لهذا المعرض في سنة TERMATALIA 2010 الدولي

.OCU مجلة

2014نوفمبر/ديسمبر Ocu-salud 116 . مقال حول الينابيع الطبيعية 

حليل العديد من

.الينابيع، من بينها ينبوع “ليبانثا”. تم منح تقييم جد جيد للماء في مصدره

“Conocí un agua maravillosa, en una cata a ciegas, en la Feria Alimentaria de Valladolid. Fuentes de Lebanza. Excepcional. En la misma feria, hice una cata a ciegas, tapando los nombres de siete marcas y con sesenta personas inexpertas en catas. En el número uno, por ejemplo, una persona levantó la mano. Cuando llegué al número siete, las sesenta personas levantaron la mano, era Fuentes de Lebanza. El gusto del consumidor también es un indicador”.

Carmen Garrobo, Directora y docente especialista en Análisis Sensorial de la ESCUELA ESPAÑOLA DE CATA, Presidenta de Asociación Profesional de Sumilleres de Madrid-ASUMAD., 2009 en ‘El Plan de Arola’ de la Cadena Ser'

“Fuentes de Lebanza es una de las mejores aguas de España”.

Carmen Garrobo, Directora y docente especialista en Análisis Sensorial de la ESCUELA ESPAÑOLA DE CATA, Presidenta de Asociación Profesional de Sumilleres de Madrid-ASUMAD., 2019 en ‘El Cafetito’ de RNE

“Fuentes de Lebanza, de bajo contenido mineral, permite una ingesta sin restricciones. Sigue los criterios de un agua mineral, adecuada para la preparación de alimentos infantiles, también, según la normativa de los Estados miembros europeos, tiene autorizada la afirmación de ser un agua recomendada para dietas bajas en sodio. Además, tiene la cantidad de calcio y magnesio que ha demostrado tener un efecto protector sobre las enfermedades cardiovasculares”.

Dr. Maurice J. Arnaud. Experto en Nutrición y Bioquímica, Exdirector del Instituto de Agua de Nestlé y Exvicepresidente de Coca-Cola (2012).

“El agua de Lebanza es extremadamente transparente, brillante, incluso con ciertos destellos ligeramente azules, sin defectos de olor, ligera, fresca”.

Dra. Mª Asunción Alonso Gaite. Experta en Análisis Sensorial (2013).

“Por su análisis, la podemos clasificar como bicarbonatada cálcico- magnésica de mineralización débil y muy ligeramente clorurada y sulfatada y muy baja en sodio. Lo que supone una composición idónea y muy equilibrada para su consumo como agua de mesa. Con unas excelentes cualidades digestivas que ayudan a la degustación de platos fuertes y con una cata que permite disfrutar de los sabores delicados sin enmascararlos”.

Fernando Pedrazuela González. Ingeniero de minas experto en hidrogeología y aguas mineromedicinales (2014).